التكفيريون يقتلون بعضهم.. العرعور يفتي باستباحة دماء “داعش”

Featured

سادة العراق- بغداد

العرعوراستباح الشيخ السلفي التكفيري عدنان العرعور المعروف بدعمه لما يسمى “الجيش الحر”، دماء انصار جماعة “داعش” التكفيرية.

بدأت الخلافات تطفو على السطح بين شيوخ ودعاة الجماعات المسلحة التكفيرية التي تعيث فسادا في العراق وسوريا.

وفي آخر هذه المواقف استباح الشيخ السلفي التكفيري عدنان العرعور المعروف بدعمه لما يسمى “الجيش الحر” في تسجيل صوتي مسرب من اجتماع خاص، دماء انصار جماعة “داعش” التكفيرية لينكشف للجميع بان هذه الجماعة التي تدين بولائها لتنظيم القاعدة ليس فقط منبوذة في الشارعين العراقي والسوري بل بين التكفيريين ايضا.

كما يكشف هذا التسجيل من جهة اخرى عن حقيقة ان الجماعات المسلحة مخترقة وعلى اعلى المستويات من الجماعات التكفيرية التي تدين بالولاء للقاعدة وتنشط في العراق وسوريا تحت امرة ابو محمد الجولاني، الذي بدوره تضاربت الانباء خلال الاونة الاخيرة حول مقتله في غارة جوية استهدفت إقرأ المزيد

Advertisements

من هي داعش ومن هو الحليف الخفي؟؟؟

Featured

 سادة العراق- الدكتور فواز الفواز

لمن لا يعرف من هي داعش فهي دولة الإسلام في العراق والشام ويرمز لهم بمفردة ( داعش ) اختصارا للكلمات الأربعة وهم تنظيم القاعدة ( فرع إيران ) ومنتسبوا هذا التنظيم عراقيون وقسم منهم سوريون ، أغلب قادة هذا التنظيم البارزين كانوا في سجن أبو غريب وتم تهريبهم بطريقة ( أفلام الاكشن ) في شهر رمضان المنصرم بمساعدة حكومة المالكي وإيران وها هم في سوريا الأن يقاتلون الجيش الحر وباسناد من جيش بشار الأسد وهذا دليل راسخ على أن داعش هم تابعون لإيران .

أما جبهة النصرة فهم تنظيم القاعدة ولكنهم تابعون لغير إيران ففيهم كتائب تابعة إلى مرتزقة عرب بجناسي أميركية وبتمويل أميركي وفرنسي وبريطاني وخليجي ، تنظيم النصرة لا علاقة له بالقتال الدائر في سوريا ما بين الجيش الحر ولا مع جيش بشار ولا حتى مع داعش فكل تنظيم له هدف معين ، فالجيش الحر يريد تحرير سوريا من الأسد و( داعش ) تدافع عن بشار وإيران بأسم أهل السنة ، وجبهة النصرة تجمع لمجرمين من تنظيم القاعدة يعملون باجور وهم يتعاملون مع الهدف ربحيا أي إنهم يقاتلون كمرتزقة وبرواتب ويسرقون ويغتصبون أي قرية يدخلون فيها .

المقاتلون العراقيون هم حطب المعركة فهم يذهبون بحجة الدفاع عن السيدة زينب وللأسف لا يصلون حتى لمرقد السيدة لأن السيدة بحماية لواء من حزب الله على شكل ثلاثة اطواق دائرية وباشراف ضباط إيرانيون .

حزب الله يقاتل مع الشبيحة ضد الجيش الحر ولا علاقه له بـ ( داعش ) ولا بجبهة النصرة وواجب حزب الله هو الانتقام من أهل السنة كمدنيين سوريين وقتل الجيش الحر ، واجب المقاتلين العراقيين مجرد إنهم بيادق وكبوش فداء لأن لا قائد فيهم وافضل تدريبا هو من ذهب دورة لإيران ( 15 ) يوم على البندقية أو القاذفة أو بندقية القنص دراكانوف .

الشبيحة هو لصوص وقتلة وعصابات اغلبهم من العلوية واجبهم سرقة واغتصاب وقتل واسناد بشار في عملياته الإرهابية لترويع الاهالي .

إذن الكل هنا يقاتل ضد الجيش الحر وهناك الكثير من عناصر الموساد عرب مأجورين تنفذ واجبات منها اغتيال أهداف وشخصيات وطنية سواء كانوا من النظام السوري أو من العلماء والضباط الكبار والطيارين المميزين وضباط المخابرات الكبار وعلماء الفيزياء والاطباء .

أما استخدام العامل الكيمياوي اصبح الآن من صلاحيات فيلق القدس وتم نقل كميات كبيرة منه تقدر بـ ( طن ) إلى إيران ومنها سوف يتم ارساله إلى الحوثيين في خطة جديدة إيرانية لاشعال حربها على الحدود مع السعودية بارواح حوثية بريئة وبعقول عربية غبية تطرب على إقرأ المزيد

بقلم شيعي: من هو ثائر الدراجي ولماذا شتم عمر بن الخطاب؟ الجزء الثالث

Featured

كلام في الصميم – الجزء الثالث
سادة العراق- عبدالحسين الملا لعيبي
 
ثائر والمالكي
يتلقى ثائر دعم مالي من السيد رئيس الوزراء نوري المالكي عن طريق ابنه احمد والوسيط بينهم هو الشيخ سعد الفرطوسي وقد جائته التعليمات من احمد في ان يثير غضب السنة قبل الانتخابات وتعمل الان خلية كبيرة والدراجي عضو فيها لاشعال الفتنة الطائفية والتي يراد بها ان تتحول الى حرب اهلية قبل الانتخابات النيابية المقبلة لمعرفتهم مسبقا بخسارة المالكي لها كون فوزه كان تحت زعم الاستقرار الامني والذي اختل كثيرا هذه الايام لذا عمل الدراجي لاثارة الفتنة في الاعظمية وهناك مهمة ثانية انيطت بالدراجي في سامراء لا اعلم بماهيتها لكنها اسوء مما قام به في الاعظمية فاحذروه وفي الختام نتمنى من اهلنا في العراق سنة وشيعة ان يعو لهذه المؤامرة الخسيسة التي يحيكها لهم اسياد الدراجي في طهران  وانقرة وتل ابيب لتدمير هذا البلد العزيز وتقسيم شعبه وادخالهم في حرب طائفية لا يعلم نهايتها الى الله سبحانه وتعالى
         عبدالحسين الملا لعيبي
      
 

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فقرة خارج الموضوع :
وصلتني رسائل كثيرة على اميلي اعلاه بعد مقالتي الموسومة ثار الحسين ع فيهم من اثنى عليها وفيهم من شتمني واتهمني باقسى عبارات التهم منها الجاهزة والتي اتبعتها الحكومة العراقية منذ مدة ليست بقريبة وهي صدامي بعثي او وهابي وكل هذا بسبب خروجي عن طاعة الولي الفقيه واتباعي مذهب جعفر الصادق الحقيقي العربي لذا انا قررت ان لا التفت لهؤلاء ولن ارد على شتيمة ابدا لان عندي مهمة مقدسة يجب ان اوصلها وهي حقيقة المذهب الصفوي وتشويهه لصورة المذهب الجعفري ولاريح الجميع اقول لكم اقسم بالله وبرسوله وللشيعة غير المقتنعين اقسم لهم بعلي ودم الحسين وضلع الزهراء ع اني شيعي ابن شيعي ولست بعثي ولا وهابي واني في العراق وكتاباتي السابقة واللاحقة تصب في مصلحة مذهبي وضد تشويه صورته من قبل ولاية الفقيه وانتظروا بحثي المقبل عن ضلع الزهراء ع وهل كسر فعلا ومنذا الذي يجرؤ على كسر ضلع بنت رسول الله وهي في حمى من ترتجف الارض تحت اقدامه , انا على يقين ان ايران بدأت تحرك كلابها للبحث عني لذا اقول لكم لاتتعبوا انا من اهل الحلة في منطقة نادر واهلي وعشيرتي يحيطون بي من كل جانب ومن يريد ان يجرب القبر فليقترب من منطقتي . وللضيوف الاعزاء ومن يريد ان إقرأ المزيد

بقلم شيعي: من هو ثائر الدراجي ولماذا شتم عمر بن الخطاب؟ الجزء الثاني

Featured

كلام في الصميم – الجزء الثاني
سادة العراق- عبدالحسين الملا لعيبي

… في مدينة الصدر والتي سميت حينها صولة الفرسان وبعد تجميد جيش المهدي وتراجع نفوذه في منطقته توجه الى ايران وبقي فيها ثلاثة اشهر بحجة انه مطلوب من القوات الامريكية لكن الامر كان معكوسا حيث كانت قوات الاحتلال تداهم منطقته لتعتقل العشرات من جيش المهدي من دون ان تلاحقه او حتى تدخل منزله الذي كان معروف للقاصي والداني لكثرة الحركة به اثناء المعارك حيث كان بيته عبارة عن محطة اعلامية او مقر التوجيه السياسي كما هو معمول في الحروب بعدها عاد من قم وهو يثقف لما يسمى بالمجاميع الخاصة التي تحول اسمها الى عصائب اهل الحق واصبح نشاطه على الانترنت اكثر توسعا وبدأ يشتري ارقام هواتف رجال دين سنة عرب وعراقيين ليقوم بشتمهم ونشر ذلك من على اليوتيوب ومن خلال صفحته على الفيس بوك ليتباها بها انه شتم العرعور او القرضاوي او قناة الجزيرة وغيرهم وبدأ عمله يتحول الى الاعلام التعبوي والتحريضي وقد لاقى الدعم الكبير من قبل نجل المرجع علي السستاني محمد رضا السستاني الذي جمعه بالشيخ ياسر الحبيب الذي زار النجف خلسة عام 2011 واصبح منذ ذلك الوقت تابع لياسر الحبيب والمنظر له ولكل اعماله وقبل فعلته المشينة في مدينة الاعظمية التقى باحمد نوري المالكي في المنطقة الخضراء هو و علي الموسوي وسلمان البهادلي وقيس الخزعلي وشامل ابو الحسن وقد انيطت به مهمة الشتم واستفزاز اهالي الاعظمية كي يدخلوا معه في شجار تتدخل بعدها القوات الامنية المرابطة وتتبها قوات العصائب المصاحبة لها بحجة حماية زوار الامام الكاظم ع من مضايقة الارهابيين في الاعظمية  فتقتل من تقتل وتعتقل من تعتقل لكنهم اصيبوا بالخيبة عندما حافظ ابناء الاعظمية على رباطة جأشهم فقام ثائر بنشر المقطع ليستفز به ملايين المسلمين السنة والشيعة المعتدلين في العراق والعالم بعد ان لم تنجح خطتهم باستدراج ابناء الاعظمية الى المعركة المخطط لها سلفا مع احمد المالكي والاخبار تقول انها ستتكرر في الزيارة العاشورية القادمة ولكن في مناطق الدورة واللطيفية لاستفزاز اهالي المنطقة واستدراجهم الى الاقتتال مع جماعة ثائر تمهيدا لتدخل العصائب والقوات الامنية !!!!! ثائر الدراجي مرتبط اعلاميا بياسر الحبيب وامنيا باحمد المالكي وسياسيا بحزب الدعوة  واستخبرايا بفيلق القدس الايراني وومعنويا ماديا بعصائب اهل الحق حيث يستلم مرتب لا يقل عن الثلاثة الاف دولار كل 45 يوم وهذا ماجعله محمي وافعاله محصنة في العراق رغم الادانية التي خرجت من النجف الاشرف ورغم انه مستمر في دوامه كمعلم في المدرسة لكن احدا لم يحاسبه بل ان بيته اصبح قبلة للمهنئين بهذه العملية البطولية من قبل اعضاء بارزين في حزب الدعوة في منطقته. 
ثائر والمراجع
لدى ثائر الكثير من الشباب ممن يستمع له ونخدع في كلامه وعند ثائر هوس بتسجيل المكالمات لكل من يتصل به حتى وان كانت زوجته ولديه هوس بالتقاط الصور مع كل سياسي او مرجع او شيخ ويقوم بعرضها من خلال صفحته في الفيس بوك متباهيا انه يتلقى الدعم منهم ولديه فتاوي مرجعية لما يعمله وقبل اسابيع قليلة ذهب الى النجف الاشرف ليقابل المراجع وقد كانت لديه فكرة تجميع فتاوي لم ترى النور وهي تفجير مسجد للسنة ردا على  تفجير اي حسينية يقوم بها تنظيم القاعدة وقتل ثلاثة من السنة مقابل اي شيعي يقتل هو لم يحصل على هذه الفتوى لكن جماعته في العصائب طبقوها منذ عام تقريبا وبمباركة خامنئي والمالكي ومحمد رضى والشيخ محمد الفياض فيما امتنع كل من الشيخ بشير النجفي الذي طرده من منزله والسيد محمد سعيد الحكيم والشيخ محمد اليعقوبي من اعطاء اي فتوى تجيز قتل السنة او تفجير مساجدهم وقد هاجم ثائر الدراجي الشيخ محمد اليعقوبي بشراسه هو وياسر الحبيب بسبب امتناعه عن الافتاء بقتل ابناء السنة والجماعة ردا على قتل القاعدة للشيعة في العراق لكنه لم إقرأ المزيد

بقلم شيعي: من هو ثائر الدراجي ولماذا شتم عمر بن الخطاب؟ الجزء الأول

Featured

كلام في الصميم – الجزء الاول
سادة العراق- عبدالحسين الملا لعيبي

 
لم اشأ ان اترضى عن الخليفة عمر لا لإعتراض مني بل لقناعة بان الله ورسوله رضيا عنه شئت ام ابيت ولا يضر الرجل شتيمة الفرس له فهو ادى ما عليه وذهب الى الرفيق الاعلى ودمائه تسيل في سبيله , المهم لنتحدث عن ثائر الدراجي ولماذا قام بهذه الفعلة الخسيسة وهي شتم الخليفة عمر والسيدة عائشة وفي مدينة الاعظمية بالذات وفي هذه الايام ومن الذي دفع له ودفعه على هذا الفعل الحقير .
 
من هو ثائر الدراجي .
هو ثائر محسن مهدي الدراجي ومن ام فصلية اسمها هدية كاطع الخزاعي غنمها والده عن طريق فصل عشائري من عشيرة خزاعة بعد مقتل عمه حسين ويقال والله اعلم ان ابوه قد دخل بها قبل عقد قرانهم كثأر منه لمقتل شقيقة وكان ثائر هو البكر !! والله اعلم وهو من مواليد 1982 وظيفته وهنا المصيبة هو معلم رياضة في مدرسة بنت الهدى الابتدائية في مدينة الصدر والمصيبة انه خريج الدراسة الابتدائية وزور شهادة التربية الرياضية في عهد وزير التربية سابقا ونائب رئيس الجمهورية حاليا خضير الخزاعي وقد عين بتوصية منه في وزارة التربية بصفة معلم رياضة لانه من اقرباء امه ! اما قبل الاحتلال فكان مع ابن عمه سجاد يعملون في جمع الخبز اليابس ويسمى عمله هذا بالمصطلح العراقي ( عربنجي ) مع جل احترامي لممتهني هذه المهنة في جمع لقمة عيشهم بشرف , كان لثائر الدراجي حمار يسميه ( جعمقة ) وكان هارب من الخدمة الالزامية ولايبرح منطقته ويتجول فقط بين القطاعات خوفا من القاء القبض عليه وبعد سقوط بغداد بيد الاحتلال الامريكي كان هو ومن على شاكلته اول من دخلوا دوائر الدولة لنهبها وسرقتها والتي سميت وقتها بالحواسم بسبب عدم توفر مادة البنزين وخوف الناس على سياراتهم من السلب فقد كان اصحاب العربات التي تجرها الحيوانات اسرع اللصوص الى دوائر الدولة وكانت حصة ثائر الدراجي وابن عمه هي اللجنة الاولمبية في شارع فلسطين وقتها ارتدى هو والعشرات من ابناء قطاعه ملابس رياضية مسروقة وذهبوا بها الى الحسين في زيارة الاربعين سيرا على الاقدام !!!  بعدها انتمى لقوات الفرقة الذهبية ( القذرة ) والتي اسسها في البداية احمد الجلبي لكنه مابرح ان تركها لانه اجبن من ان يحمل سلاح ويواجه مقاتلين في معركة وهذه ليست اشادة بالفرقة القذرة لكن للتوضيح فهو رجل جبان ولا يستطيع ان يواجه اعدائه الى عن طريق غير مباشر مثلما يفعل الان من على النت او بحماية القوات الامنية مثلما فعل في الاعظمية , عاد ثائر الدراجي الى بيته وهذه المرة انتسب الى جيش المهدي وبدأ يثقف له بين اقرانه ولان الانترنت كان شبه معدوم عن المدينة دخل دورات لتعلم النت لانه يعرف من اين تأكل الكتف وفعلا اعتمد عليه كثيرا الشيخ عبدالهادي الدراجي ابن عمه والقيادي في التيار الصدري في نشر وتوزيع تعليمات السيد مقتدى الصدر وبيانات جيش المهدي كان ثائر نشط جدا وكان يبتز الناس في منطقته عن طريق بيع البنزين والغاز باسعار مضاعفه حيث كان جيش المهدي يصيطر انذاك وبامر السيد ابراهيم الجعفري على توزيق المشتقات النفطية للمواطنين والاوامر انذاك كانت تقول يوزع الوقود الى الشيعة ومن ثم المسيح وتستثنى منه المناطق التي يكثر فيها الارهاب ويقصد بها المناطق السنية !! بعدها برز كاحد قادة التيار الصدري وهو صاحب هتاف ( عبدالعزيز القندرة والمالكي قيطانه ) اثناء المعركة التي دارت بين القوات الامنية العراقية بالتعاون مع قوات الاحتلال الامريكي وبين إقرأ المزيد

كلام في الصميم.. يالثارات الحسين (ع)

Featured

سادة العراق- عبد الحسين الملا لعيبي

فلنثأر لمقتل سبط الرسول لكن ممن ؟

الثأر للحسين .

كنت ومنذ الصغر اسمع الرادود الحسيني عندما كنا نجتمع حول قدور الطبخ وبعد ان ينهي محاضرته او النعي الذي تعودنا سماعه والبكاء من خلاله على مصيبة الحسين ع وكان هذا الرادود يصيح بصوت عالٍ ومن خلال كاسيت مسجل نستمع له في ذكرى عاشوراء ( يالثارات الحسين ) ويكررها مرارا ويكررها من يسمعه لكن ببكاء وعويل ! كنت اتمنى ان اكون من المشاركين بالثأر لابي الاحرار لكن اين أجدهم وهم قتلوا او ماتوا قبل اكثر من 1350 سنة مضت والسؤال الذي كنت أطرحه على نفسي لاني لا اتجرأ أن أطرحه على امي التي كانت تجهش بالبكاء حينما تستمع الى الرادود ولايمكن اسكاتها إلاٌ بعد ان تتعب هي , كنت اقول اذا كان هؤلاء المجرمين القتلة الذين شاركوا بزهق اطهر الارواح انذاك قد ماتوا قبل قرون ولم يتبق منهم حتى قبرا فلماذا يردد القارىء ويصر على الثأر من قتلة الحسين في حين ان الله قد ثأر له وقبل ذلك وحسب ماقرأت في قصص الاولين ان رجل ثائر اسمه المختار الثقفي ومعه التوابين من اهل الكوفة الذين قاتلوا الحسين وندموا على ذلك وقبله ايضا ندموا على طعنهم الحسن بن علي وايضا قبله ندموا على استشهاد الامام علي فيما بينهم وعلى يد خائن فارسي كان قريب من الامام بل ويقال انه ربيبه، هؤلاء وبعد توبتهم وندمهم اوغلوا بقتل هؤلاء المجرمين من جماعة يزيد وعبيد الله بن زياد وزبانيتهم ممن شاركوا بقتل الحسين ع وابادوهم عن بكرة ابيهم والان نشاهد مسلسل ايراني من ثلاثون حلقة يسرد لنا القصة بالكامل كيف ان المختار لم يستثن منهم احدا ! اذاً السؤال هل بقي منهم من عاش دهرا كعمر الخضر ع كي نقوم بملاحقته وقتله واين هو ومن اي البلاد ولماذا ننادي بالثأر من مجهول لماذا لايقول لنا علماؤنا ان القاتل هو فلان ومن الجنسية الفلانية لماذا يكون القاتل غير معرف او مجهول وهل فعلا انه مجهول ام ان هناك شريحة بعينها هي من يريد هذا الرادود ومن ورائه ان نتهمهم بقتل الحسين ونثأر له منهم ؟

نقاط التفتيش والبحث عن قاتل الحسين .

عندما نتجول في شوارع بغداد والعراق بشكل عام نجد انه لاتخلوا نقطة تفتيش او سيارة شرطة او دبابة جيش او سطح وزارة دائرة امنية او سياسية من لافتة او علم كتبت عليه بالخط العريض عبارة ( يالثارات الحسين ) او عبارة اخرى ( من لثارات الحسين ) مؤكد اني لم ولن اتجرأ لأسأل عنصر الامن او الجيش الذي يمتطي هذه العربة وتلك الدبابة او لايمكن ان ادخل الى وزارات الدولة واسأل وزيرها السؤال الذي يحيرني ويحير كل من يقرأ هذه العبارة ممن نأخذ ثارالحسين ومتى ؟ لانه مؤكد لايعرف او يعرف فقط ماتريده ايران ان يعرف لغاية في قلب الولي الفقيه ؟

البحث عن هوية القتلة .

عودة الى العام 61 هـ.

كل هذه التساؤلات كنت ولازلت اطرحها ويطرحها كل محبي ابا عبدالله فنحن ننتظر وبشغف اليوم الذي يوجهنا به مراجعنا ويعطونا الضوء الاخضر للهجوم على قتلة الحسين والثأر منهم وقبلها مؤكد اننا يجب ان نعرف مكانهم ونستدل على اسمائهم ومناصبهم ولاني لم اجد الاجابة الوافية ولان العمر يمر سريعا والفضول يقتلني فكيف اموت وانا برقبتي دين لم اوفه وهو الثأر من قاتل ابي عبدالله لذا قررت ان ابحث بنفسي عن القاتل وان استطعت ان اثأر منه فعلت وان لم استطع يكفيني انني سأقوم بأكتشاف اسمه ومكانه ربما سيأتي من بعدي اناس لديهم القدرة على الثأر لكن المهم يجب ان يكون القاتل معروف الاسم والهوية , سأبدأ بالبحث عن القاتل الحقيقي من اين هو واين يسكن ومن اي المذاهب والاديان هو هل هوعراقي ام سعودي ام مصري ام ياباني او امريكي ام هو يسكن المريخ ولانستطيع اليه وصولا , سأبحث وان وجدته اقسم اني سأثار لابن الزهراء وهل هناك شرف اكثر من ان تثأر لسبط الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم اذا سأبحث وعندما ابحث يجب ان اعود لنقطة الصفر او يوم العاشر من محرم عام 61 للهجرة الذي نسميه يوم عاشوراء لاني لم اجد قتلة الحسين في هذا الزمن ولم يدلني عليهم احدا , سأبحث في كتبنا نحن الشيعة عن العشائر والاشخاص الذين قاتلوا الحسين وقتلوه ومنها سأعود تدريجيا الى الاحفاد واطالبهم بدم الحسين حتى وان كان على الورق المهم اني ابحث ولا انتظر ان يملي علي احدا من الخارج اذا سأرفع لواء يالثارات الحسين واعود بالتاريخ الى الوراء ولننظر الى جيش يزيد , من هم قادته ؟ ومن اي القبائل والمذاهب هم ؟ ومن هم الذي ساهموا مساهمة مباشرة بقتل ابي الاحرار ع . انا الان ارى جبهتين واحدة للحق وعلى رأسها الحسين واخيه العباس ع وثلة خيرة من اصحابه وال بيته وفي الطرف الثاني ارى جيش جرار من المجرمين الذين يريدون استباحة دم ابن بنت الرسول ص ! لأترك جيش الحسين لاننا نعرفهم ونعرف ان مثواهم الجنة خالدين فيها ولنتعرف عن المجرمين القتلة في الضفة الثانية كي … الى القرن الواحد والعشرين لنحاسب احفادهم ونثأر لشهيدنا السبط , نبدأ من حيث يبدأ القارىء او الرادود حيث يقول ان عبيد الله بن زياد الملقب بإبن مرجانة وكانت امه من بغات الفرس وولد ابن حرام حسب اغلب الروايات قدم هذا اللعين على الكوفة والتي بايعت الامام الحسين بأكثر من 40الف رسالة وكانوا يؤدون الصلاة وراء رسوله مسلم بن عقيل وبسبب كثرتهم كانت الصلاة تقام خارج اسوار الكوفة لان شوارعها لاتستوعب هذا الكم الهائل من البشر ( أعيان الشيعة 34:1 ). , تقول كتبنا ومنها كتاب الحسين شهيدا ان عبيد الله بن زياد كان قد ارسله يزيد بن معاوية ليأخذ البيعة من الحسين ع ومن بعده عبدالله بن الزبير رض وقدم عبيد الله الى الكوفة والتي كانت تسكنها عشائر كلها موالية للحسين وقبله لابيه وقد قدم عليها هذا المجرم بجيش جرار!! من الشام ارعب الكوفيين والموالين كان هذا الجيش قوامه ثلاثة عشر رجل وامرأتين و100 كيس مملوؤة بالذهب والفضة !!! وتقول روايتنا ان حرس الباب كانوا يضنونه الحسين لانه كان ملثم واوهمهم بمكره الفارسي المعروف انه الحسين ففتحوا له الابواب ودخل قصر الامارة محتميا بحاميته التي تتكون من 20 مقاتلا ولائهم ليزيد وبدأ بن مرجانة بأستمالة الرجال وشيوخ القبائل وكان يهب العطايا والاموال لهم ولمن بايع الحسين عن طريق ابن عمه مسلم بن عقيل وبعد خمسة ايام من مكوث المجرم عبيد الله بن زياد في الكوفة اصبح عنده جيش من خمسة آلاف مقاتل وعلى رأس الجيش مجموعة كبيرة من اعيان الكوفة وفرسانها ممن كانوا يطلقون على انفسهم لقب الموالين لآل علي ! وبدأت اعداد المصلين وراء رسول الحسين الى الكوفة مسلم بن عقيل لاتغص بهم حارة من حواري الكوفة لابل لا يمتلئ بهم مسجد صغير من مساجد الكوفة وكان عبيد الله قد اطلق شعاره المشهور ( مع يزيد والذهب في جيوبكم ام مع الحسين والسيف في صدوركم ) وكان حسب رواية الشيعة يهددهم بأن جيش الشام على تخوم مدينة الكوفة وسوف يدخلها ويقتل رجالها ويستحيي نسائها فخاف القوم على انفسهم ومن كثرة كسلهم لم يرسلوا شخصاً يستطلع الوضع ويرى هل صحيح ان هناك جيش جرار ام أن عبيد الله يكذب ويراوغ كما هو معروف عنه ! بعد 13 يوم من دخول ابن مرجانة وجيشه الجرار الى مدينة الكوفة تخاذل كل من بايع الحسين حتى ان مسلم بن عقيل كان يصلي ووراءه مايقارب الخمسين رجل من خاصة رجاله وبعد انتهاء الصلاة والتسليم التفت يمينا وشمالا فلم يجد غير ثلاثة رجال من بينهم الصحابي هاني بن عروة رض ومولى له ورجل كبير قال له مسلم بن عقيل مالذي يقعدك يارجل الا تخاف عبيد الله فقال له وهو مطأطأ الرأس اخافه يامولاي لكن خادمي تركني وهرب وأنا رجل مقعد !!

خيانة الموالين لابن عقيل بعد مبايعتهم له ؟

هنا يجب ان نشير الى ان من خذل مسلم بن عقيل هو ليس من محافظتي الموصل والانبار بل من مدينة الكوفة والقبائل التي حولها وسنشير الى اسمائها لاحقا وهي تنتشر في مدن الحيرة والبادية الجنوبية والتي تضم الان كلا من محافظات كربلاء والحلة والديوانية والسماوة ، نعود الى قصر عبيد الله بن زياد الذي بدء يعج بروؤساء القبائل واعيان الكوفة والذين كانوا بالامس يطلق عليهم لقب اعيان الشيعة وبدأ ابن مرجانة بتوزيع الاموال واعطى جائزة ثمينة قدرها 100 دينار ذهب لمن يسلم له مسلم بن عقيل حيا او ميتا ! وبدأ مناصروا الامس ومطاردوا اليوم بالبحث عن بن عقيل الذي لم يجد من يعصمه منهم ويلوذ به الا امرأة اسمها طوعة فبعد ان كان يؤم المصلين والذين كانت اعدادهم بالالاف لم يجد له نصيرا يخرجه من الكوفة سالما سوى سيدة ادخلته بيتها وهي تقول ويلاه ابن رسول الله لايجد له من يجيره ويحميه من القوم الكافرين ,

جثة بن عقيل تسحب في شوارع الكوفة .

بعد ان ضاقت السبل بمسلم بن عقيل طلبت منه امرأة حرة ان يدخل لبيتها ليتقي شر مناصريه السابقين وفعلا بين اخذ ورد دخل بيتها وقام ابنها بغدره وتسليم مستجيره الى إبن زياد الذي قال له قبحك الله والله لو استجار بي لأجرته، مؤكد ان إبن مرجانة كان يكذب لكن هو دهاء الفرس ومحاولة منهم لجعل انفسهم اهل كرم وشهامة على عكس العرب الذين يسلمون الى القتل من استجار بهم , الشيء الاهم في قصة مسلم بن عقيل ان من قطع رأسه هو محمد بن الأشعث الذي كان يلازمه منذ دخوله الكوفة وسحبت جثته على يد انصاره الذين ارسلوا للحسين رسائل البيعة وقيل ان إبن عقيل قبل قطع رأسه طلب من قاتله إبن الاشعث ان يسمح له بالصلاة فقد حان وقتها الا ان هذا المجرم رفض طلبه قائلا بإستهزاء انتم بالجنة ولاتحتاجون الى الصلاة يا إبن عقيل , نترك جثة الامام مسلم بن عقيل عليه من الله السلام وهي تسحب في اسواق الكوفة والتي تبعد اكثر من 210 كيلومترا عن الفلوجة وفي تلك الايام يحتاج المسافر الى ثلاثة ايام للوصول اليها !!!!

 

قادة جيش عمر بن سعد .

نترك الكوفة وماجرى بها من جريمة يندى لها جبين الانسانية ونعرج الى تشكيل الجيش الذي سيقاتل الامام الحسين ع ونختصر الكثير من الامور وندخل بالأهم وهو يوم العاشر من محرم الذي قتل به الامام وصحبه وال بيته الاطهار ونتعرف على هوية القتلة ومذاهبهم كان الوالي في الكوفة والذي امر بقتل الحسين وتشكيل الجيش العرمرم لملاقاته على تخوم مدينة كربلاء هو عبيد الله بن زياد الملقب بإبن مرجانة وهو فارسي الجنسية والمولد والولاء امه كما تقول كتبنا نحن الشيعة من غواني الفرس وبغاتها وقد ولدته من غير ان يعرف ابيه وكان نصف الجيش الذي قاتل الحسين عليه السلام هم من الفرس وسنعطيكم الادلة .

الامام علي ع وجلب الخوارج الى الكوفة .

نترك ارض المعركة ونعود ثمانية عشر عام الى الوراء لاهمية العودة حيث الامام علي عليه السلام كان يقاتل الخوارج واهم معركتين لقتالهم كانت المدائن والنهروان كان كل سكنة هاتين المدينتين هم من برجوازية الفرس حيث كانت المدائن عاصمة الفرس الشتوية والنهروان كانت عبارة عن اراضٍ استقطعت لكل فارسي يسكن هذه المدينة فهي على ضفاف نهر دجلة وفيها من الاراضي الخصبة مالايوجد في ارض فارس نفسها لذا كان الفرس الخوارج وبكل قوتهم يستولون على هاتين المدينتين المهمتين في العراق حتى ان معركة القادسية التي قادها سعد بن ابي وقاص رض لم تستطيع ابادتهم كون سعد وجيشه لاحق فلول الفرس الداخلين الى ارض فارس ولم تسنح له الفرصة لتنضيف المدن العراقية المحتلة من قبل الفرس حتى لايتشتت جهد الجيش ومن مبدأ قتل الافعى من رأسها وكان هذا القائد لايعلم حقيقة مرة عرفناها الان انه في ذلك الزمن كانت الافعى ذات رأسين ولم يكن لهذا ذنب ! فبعد انتصار المسلمين وهزيمة كسرى وجيشه وبدهائهم المعروف ارسل ساكنوا المدائن من الفرس وفد منهم للخليفة عمر بن الخطاب رض يطلبون الامان والجار فأجارهم الخليفة رغم بغضه المعروف للفرس لكنه وكما كان يملك الشدة فهوا يملك اللين والقلب الطيب وجذوره العربية لاتسمح له الا ان يجير من استجاره حتى لو كان قاتله وفعلا فقاتل عمر بن الخطاب رض هو من استجار به وسكن المدينة وسمح له الخليفة ان يصلي ورائه حتى غدره المجرم الفارسي فيروز بن لؤلؤة لعنه الله , لذا فعندما قاتل الامام علي ع الخوارج الفرس ومن معهم من العرب الذين لم يدخل الاسلام بيوتهم والايمان قلوبهم وعندما دارت رحى الحرب وانتصر الامام علي ع عليهم دخل معظمهم الاسلام ليس عن قناعة بل مرغمين خوفا من سيف ذو الفقار وبنصيحة من صاحبه عثمان بن مضعون رض قام الامام علي بنقل اغلب الاسرى ومن رفع السيف بوجه الاسلام من هذه المناطق الحساسة واسكنهم وعوائلهم في الكوفة وجوارها ليأمن شرهم من جهة ويتعلموا الدين الاسلامي من جهة اخرى , وكان مافعله علي بن ابي طالب هو ما ادى الى مقتله على يد اللعين بن ملجم الفارسي ايضا ! وبعد ان استوطن الفرس الكوفة بدأوا يوهمون الناس من عربها بتقواهم لكن من الداخل كانوا يحملون غلا وحقدا على علي بن ابي طالب وابنائه خاصة وعلى الاسلام والمسلمين والعرب عامة , اذا فسكنة الكوفة كانو ا خليطاً من العرب والعجم لكن العجم كانوا من اغنى اغنياء المدينة بسبب اموالهم الكثيرة وتجارتهم الكبيرة مقارنة بأهل الكوفة الاصليين الذين هم اما مزارعين او مقاتلين حيث ان الامام علي وكعادته مع اسراه اكرمهم ولم يصادر حتى اموالهم بل نقلهم من مكان لاخر علهم يتقون الله بالاسلام وينسون ماضيهم الوثني ويذوبون بالمجتمع العربي المسلم الكريم وليته لم يفعل ولم يستمع الى نصيحة صاحبه لكن كما نقول دائما انها مشيئة الله سبحانه وتعالى .

العودة الى معركة الطف .

نعود اذا الى معركة الطف والان نتحدث عن اغلب قادة المعركة ضد الامام الحسين فقد كان امير الجيش هو المجرم عمر بن سعد بن ابي وقاص ويعتبر من اقرب اقرباء الامام الحسين وابوه خال الرسول اذا هو ليس من عشيرة الدليم او زوبع ولم يكن من سكنة أبوغريب ! وبعدها نمعن النظر الى قادة الجيش وكبار القوم والفرسان الاشداء في جيش بن سعد وهم غالبيتهم من اعيان الكوفة ومن اصحاب الامام علي عليه السلام وممن كان يطلق عليهم اسم الموالين او شيعة بن ابي طالب واهمهم ( شمر بن ذو الجوشن ومحمد بن الأشعث وشبث بن ربعي ، والقعقاع بن شَور الذهلي وحجار بن أبجر وخولي بن يزيد الأصبحي وعمرو بن جريث وسنان بن انس وزيد بن ورقاء وحكيم بن الطفيل وحرملة بن كاهل الاسدي واسحاق بن حيوه الخضرمي وابن حوزة ) اغلب هوؤلاء قاتلوا مع الامام علي عليه السلام وناصروه ضد معاوية بن ابي سفيان في معركة صفين وكانوا من المقربين منه وهؤلاء بأسثناء عبيد الله بن زياد وخدمه لم يأتوا من الشام ولم يكن بينهم امويا واحدا وهذا ليس دفاعاً عن يزيد بن معاوية فهو رأس الاجرام بقتل الحسين لانه يعتبر القائد العام للجند والمكلف من ابيه لادارة الدولة بعد وفاته لكن للتاريخ نقول انه ليس فيهم من هو من الشام او من الحجاز او مصر وليس فيهم من جاء من بوادي العراق كالانبار والموصل وغيرها بل كل القادة الذين اشتركوا بقتل الحسين هم من اعيان الشيعة وموالي الامام علي ع ليس هذا فقط بل هم من اوغل بقتل سبط الرسول من دون خوف او وجل واليكم مافعل هؤلاء .

من اين جاء قتلة الحسين ؟

قتلة الحسين هم من القبائل العربية التي سكنت الكوفة والتي لازال احفادها يسكنون ومعهم الفرس الذين جاؤوا من المدائن بعد ان خسروا الحرب مع الخليفة علي بن ابي طالب وسنقوم بأستعراض وبأيجاز اهم الاسماء التي شاركت بقتل الحسين ع وهم من قادة الجيش ولهم عشائر ومذاهب معروفة وهم ممن كان يطلق عليهم لقب موالي علي بن ابي طالب كرم الله وجهه الشريف والشيء الغريب في الامر ان من حاصر الامام الحسين ع وجاء به لارض المعركة مرغما هو الحر بن يزيد الرياحي ايضا من صحابة الامام علي ع ومواليه وقد ندم وتاب اثناء المعركة واستشهد وهو يدافع عن الحسين وعياله وله مزار في كربلاء يتوجه اليه الشيعة من كل حدب وصوب ولايحمله احدا مسؤولية مقتل الحسين كونه تاب بعد ان رأى ان القوم فعلا قاتليه لكنه يعتبر تاريخيا الجزء الاساسي لهذه الإبادة التي حصلت للحسين و75 رجل من اهله واصحابه حيث انه قام بجر الحسين الى هذا المكان مرغما وهو مكان صحراوي لازرع فيه ولاضرع وقد فرق بينه وبين الماء الذي ينهمر من نهر الفرات ! وسيتبين لنا الان ممن سنأخذ ثأر الحسين ومن هم القتلة والاداة التي نفذت هذه الجريمة النكراء وبأوامر مباشرة من إبن مرجانة عبيدالله بن زياد والتي لم تكن اوامر شرعية او قانونية بل هم نفذوها طمعا بالمال والسلطان وليس خوفا من القتل او السجن .

اسماء القتلة المنفذين للجريمة .

1. شمر بن ذي الجوشن احد القادة المجرمين القساة في جيش الكوفة وهو من قبيلة بني كلاب ومن رؤساء هوازن وكان قائد المشاة في حرب صفين مع الامام علي عليه السلام وقد جلس على صدر الحسين ع وحز رأسه الشريف ورفعه الى السماء وقال اين من انزل القرآن على صدر جدك لينقذك مني ! ولازال احفاده ومن جاء من نسله ونسل عشيرته يسكنون الكوفة وجوارها .

2. حرملة بن كاهل الاسدي الذي كان من ابرع الرماة الذين عرفتهم الكوفة وهو من قتل الطفل الرضيع عبدالله بن الحسين بسهم اخترق رقبته ولهذا اللعين قصة مع الامام علي عليه السلام فقد وصلت لمسامع الامام علي ان هناك شرذمه في جيشه خططت للاجهاز على اي رسول يأتي من معاوية لاثارة الفتنة وتشويه صورة الامام علي كقاتل للرسل فأرسل بطلب حرملة وقال له او تستطيع ان ترمي براسلتي هذه الى جيش معاوية فقال ومن غيري يستطيع ياامير المؤمنين وكانت الرسالة عبارة عن تحذير لمعاوية بعدم ارسال الرسل والاكتفاء برمي الرسالة من خلال سهم ؟ وفعلا كان هذا المجرم من صحابة الامام علي والمقربين منه حتى استشهاده وبعدها كان على رأس الجيش الذي سار به الحسن بن علي عليه السلام وكان من المعارضين لتنازل الحسن عن الخلافة لصالح معاوية واضمرها بنفسه وانتقم بعدها من الحسين , والشعب العراقي يعرف جيدا من هم بنو اسد واين يسكنون وقطعا ان هذه القبيلة العربية الاصيلة ليس عليها جرم مافعل ابنها العاق لكن الطريف بالامر ان اغلب السياسيين المتصدرين للمشهد العراقي الان هم من هذه العشيرة وممن يرفعون لواء الثأر لابي الاحرار !! .

3. بن حوزة الكوفي والذي قال للحسين والله لن تشرب الماء حتى ترد النار عطشانا كان بن حوزة من حفظة القرآن وممن سار مع الحسن بن علي ع لقتال معاوية وهو الذي اشتهر بترديده دائما هذا الكلام ( ان الحسن خير من معاوية وابوه خير من ابي سفيان وامه خير من اكلة الكبود ) وقد كان هو أحد الأشقياء في جيش الكوفة ممن قتلوا الحسين وسبوا نسائه وبعد استشهاد الإمام الحسين عليه السلام كان بن حوزة من جملة من تطوع بأمر -عمر بن سعد- لرضّ جسد الحسين بالخيل .

4. اسحاق بن حيوه الخضرمي من اعيان الشيعة ومن جهز جيش الحسن بن علي بخمس من الابل وعشرة من الخيل وسار معه لقتال معاوية وهو ايضا من اوائل من بايع مسلم بن عقيل على ان يكون الخليفة للمسلمين هو الحسين بن علي بن ابي طالب لكن وبعد استشهاد الحسين سلبه ثوبه ورض جسده بالخيل وعندما سئل عن سبب ذلك قال اما الثوب فهو للتبرك فهذا ثوب ابن بنت رسول الله واما رض جسده الطاهر فهي نشوة النصر والعصبية الجاهلية قد عادت الي .

5. حكيم بن الطفيل وهو الذي كمن للعباس بن ابي طالب وقطع يده اليمنى وكان من اهل الكوفة ومن شيعة الامام علي ع ومن قاتل تحت رايته وهو من قام بقطع اصبع ابي عبدالله ليسرق خاتمه بعد ان استعصى عليه نزعه !.

6. خولي بن يزيد الأصبحي من اعيان الكوفة وعندما حز بن ذي الجوشن رأس الحسين قال له لقد نلت جائزتك فأعطنا الرأس لنبشر بن زياد وننال جائزتنا منه وفعلا ذهب هو وحميد بن مسلم الأزدي ايضا من اعيان الكوفة وكان بيته ملاصق لبيت علي بن ابي طالب ع بالرأس إلى ابن زياد ونالا 100 قطعة من الذهب لكل منهم .

7. سنان بن انس وكان من القلة القليلة التي عادت مع الحسن وايدته بعد تنازله عن الخلافه لصالح معاوية وكان يقول له انت بن علي وسبط الرسول ماتقوله حق ومايقال غير ذلك باطل وهذا الرجل قام بضرب الحسين ع برمح طويل واسقطه من حصانه ثم طالب بن زياد بجائزة لفعلته الشنيعة هذه .

8. شبث بن ربعي كان امين سر الامام علي عليه السلام وهو شيخ قبيلة بني تميم في الكوفة وممن كتب للحسين ع يدعوه للقدوم الى الكوفة وكان من وجهاء الكوفة المعروفين ومواليا لعلي والحسن وقد ارسله الامام علي ع هو والصحابي عدي بن حاتم الطائي الى معاوية ليعيداه لطاعة خليفة المؤمنين الشرعي وقد قاتل بين يدي علي بن ابي طالب في صفين والنهروان ضد الخوارج واثناء المعركة خاطبه الحسين عليه السلام قائلا ( ياشبث بن ربعي الم تكتب لي ان قد ايعنت الثمار واخضر الجناب وانما تقدم على جند لك مجندة راجع (كتاب انساب الاشراف وبحار الانوار وجاء فيه ان اسمه قيس بن اشعث ) وقد اشترك قيس هذا بقتل الحسين وبعدها قام ببناء مسجد صغير بالكوفة شكرا لله وسرورا بمقتل الحسين ثم خرج بعد ذلك مع المختار طالبا بثأر الحسين ع وصار رئيساً لشرطة المختار الذي اصبح والي على الكوفة ثم شارك مع من خرج ضد المختار وكان مشارك اساسي بقتله بحجة ان المختار بغى وتجبر واوغل بقتل كل من يعارضه بحجة الثأر للحسين .

سبي النساء وخطبة السيدة زينب في الكوفة .

عرفنا الان من هم القتلة ومن اين ينحدرون ومن اي المدن هم.. كلهم من روؤساء القبائل ومن سكنة الكوفة وماحولها من المناطق المحيطة وممن جاء بهم الامام علي ع من المدائن والنهروان واسكنهم الكوفة من العجم الذين خسروا الحرب ولم يكن بينهم من قبائل الدليم او النعيم ولم يكونوا من سكنة اي منطقة من مناطق العراق التي يطلق عليها تسمية المناطق السنية ! فلمن نرفع الرايات الموسومة بعبارة الثأر والثأر ممن اذا ماعرفنا ان من خان وقتل الحسين ع وسبى نسائه وروع اطفاله هم من مواليه وشيعة ابيه وبشهادة كتبنا التاريخية نحن الشيعة , ولنتحدث عن السبايا بعد المعركة كان في تلك الايام طريقين يصلان الكوفة بالشام وكان لزاما على القتلة اخذ الاسرى او من بقي منهم وعلى رأسهم علي بن الحسين وكان عليلا والسيدة زينب بنت علي ع وثلاثون اسير بين امرأة وطفل صغير الى دمشق لتسليمهم الى يزيد ليرى مايفعل بشأنهم وفي الكوفة وبعد ان نظرت السيدة زينب بنت علي الجمع الذي أحاط بهم وكانت تعرف اغلبهم لانهم من صحابة ابيها وقد سكنت الكوفة مع ابيها كل مدة خلافته فنهضت وكانت معروفة بقوة شخصيتها وصلابة موقفها فخطبت بالناس قائلة الحمد الله تعالى والصلاة على رسوله صلى الله عليه وآله – اما بعد يا اهل الكوفة يا اهل الختل والغدر، والخذل ! ! الا فلا رقأت العبرة ولا هدأت الزفرة، انما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثا تتخذون ايمانكم دخلا بينكم هل فيكم الا الصلف والعجب، والشنف والكذب، وملق الاماء وغمز الاعداء او كمرعى على دمنة او كفضة على ملحودة الا بئس ما قدمت لكم انفسكم ان سخط الله عليكم وفي العذاب انتم خالدون، اتبكون اخي؟ ! اجل والله فابكوا فانكم احرى بالبكاء فابكوا كثيرا، واضحكوا قليلا، فقد ابليتم بعارها، ومنيتم بشنارها ولن ترحضوا ابدا وانى ترحضون قتل سليل خاتم النبوة ومعدن الرسالة، وسيد شباب اهل الجنة، وملاذ حربكم، ومعاذ حزبكم ومقر سلمكم، واسى كلمكم ومفزع نازلتكم، والمرجع اليه عند مقاتلتكم ومدرة حججكم ومنار محجتكم، ألا ساء ما قدمت لكم انفسكم، وساء ما تزرون ليوم بعثكم، فتعسا تعسا ! ونكسا نكسا ! لقد خاب السعي، وتبت الايدي، وخسرت الصفة، وبؤتم بغضب من الله، وضربت عليكم الذلة والمسكنة، اتدرون ويلكم اي كبد لمحمد صلى الله عليه وآله فرثتم؟ ! واي عهد نكثتم؟ ! واي كريمة له ابرزتم؟ ! واي حرمة له هتكتم؟ ! واي دم له سفكتم؟ ! لقد جئتم شيئا أداً تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الارض وتخر الجبال هداً ! لقد جئتم بها شوهاء صلعاء، عنقاء، سوداء، فقماء خرقاء كطلاع الارض، او ملا السماء.

مسير السبايا ومحاولة تحريرهن من قبل اهل نينوى .

نزلت السبايا ثلاث ليالي في الكوفة وقد امر بن زياد ان تهيء قافلة مع حرس من نصف الجيش المشارك بالمجزرة للخروج للشام ليسلموا الى يزيد بن معاوية وكانت رأس الحسين ومعه رؤوس اهله وصحبه معلقة على الرماح حيث لم يعترض على هذا المنظر البشع وغير الانساني كل مشايخ واعيان الكوفة بالاخص الذين بقوا في المدينة ولم يشاركوا بالقتال وكانت السبايا في سجن الكوفة وكان اهل الكوفة يرقصون للصباح للنصر العظيم الذي حققوه على ال بيت النبوة ! وبعد ان سارت القافلة بالسبايا وكان على رأسهم الشمر وعمر بن سعد ومجموعة من القتلة اتفقوا على ان لايمروا في طريق الانبار وهو الاقرب للشام والسبب الذي دعاهم لهذه الفكرة ان القبائل المتواجدة هناك هم ممن نصر علي بن ابي طالب في معركة صفين فاذا ماسمعوا بأمر السبايا سيتعرضون لجيش يزيد ويحررونهم ويقتلون كل من يحمل السيف في القافلة ! ؛( والجميع يعرف من هي القبائل التي تسكن تلك الاراضي والتي رفض القتلة المرور منها الى الشام واختار الطريق الاطول والآمن كما يظنون ان سكنة تلك الارض سادتي مؤكد انهم ليسوا من بني اسد ولامن بني مالك بل هم قبائل لازالت تسكن هذه الارض وتسمى الدليم وزوبع وجبور والجنابات وجميل وغيرهم من القبائل العربية الاصيلة !!اذا أتفق المجرمون على المسير بحرم الحسين السبايا عن طريق تكريت نينوى مرورا بما تسمى الان بناحية ربيعة ( وكما مبين بالخريطة التوضيحية المرفقة ) ولو طال بهم السفر عدة ايام فأنه اسلم لهم , وفعلا توجهوا بهذا الطريق الطويل وبعد مسير خمسة ايام وصلوا نينوى وهناك سمعت القبائل العربية البعيدة جدا عن الحادثة والتي لم تعاشر الامام علي ولم تقاتل مع الحسن بن علي بأمر السبايا وعرفوا انهم من ال الرسول وحرم سبطه الحسين فغارت هذه القبائل رغم قلة عددها وعدتها مقارنة بجيش بن سعد المجهز بكل انواع الاسلحة والمؤن والخيل المدرب والمقاتلين المتمرسين ودارت معركة استمرت ساعات تكبد الطرفان خسائر كبيرة وارغمت هذه العشائر جيش بن سعد على التقهقر والاستمرار بالمسير الى بلاد الترك ومنها دخلوا الى سورية وهذه ليست حكاية من قصص الف ليلة وليلة بل هي حادثة تاريخية رواها الثقات وموجودة في كتب الاولين وقد استمر مسير السبايا 29 يوماً حتى وصلوا الى الشام .

الخلاصة :

نود ان نبين للقارىء الكريم وخصوصا اهلنا الجعفرية العرب ممن خدعوا بكلام بعض المشايخ التي تصور لهم بأن ثأر الحسين يجب ان يؤخذ من المسلمين السنة والحقيقة المرة والتاريخية التي يجب ان لاينكرها احد هي ان من خذل الحسين وخانه وقتله هم اهل الكوفة وليسوا اهل الانبار ! اذا على جميع نقاط التفتيش والدوريات العسكرية والامنية ان تتوجه الى الكوفة وتأخذ ثأرها من قاتلي اباعبدالله ع ان بقي احدا منهم على قيد الحياة وعلى كل المراجع العربية الاصيلة ان تنبه الناس على ان هذه الراية التي ترفع فوق السيارات العسكرية وسيارات الشرطة هي حق يراد به باطل واداة للفتنة الطائفية التي ينبذها مجتمعنا فالتاريخ يشهد وقد كتب بكل حرف منه من هم الذين قتلوا الحسين او شاركوا بقتله او حتى خذلوه ونكثوا بعهودهم معه , فيا عُقال الشيعة ومراجعهم العرب انكم تعرفون ان ايران لاتريد لنا الخير وهذه المصطلحات التي تطلقها هي فتنة يراد بها تخريب البلاد والعباد فنحن نعلم انها عندما تذكر مقتل الحسين فهي تقوم لعن الله امة قتلتك وتقصد بها امة محمد بخيرها وشرها وهي لاتخصص القتلة فقط وحينما يأتي ذكر قاتل الامام علي بن ابي طال ع فهي تقول لعن الله من إقرأ المزيد

زعل العصفور على بيدر الدخن

Featured

سادة العراق- عدنان حسين
لا أظن -وأتمنى أن أكون مخطئاً- أن الذين أخذتهم سورة الغضب من كبار المسؤولين في الدولة لقرار نقل “خليجي 22” من البصرة إلى جدة، إنما كانت دوافعهم شخصية أكثر منها وطنية. ففي ظني الذي يحتمل الخطأ أن الدوافع الوطنية كانت تقضي بأن نبادر بأنفسنا لطلب التأجيل قبل أن يكون ذلك قراراً من الآخرين، فنحفظ كرامتنا وكرامة وطننا. قرار النقل كان لسبب أمني وآخر يتعلق بعدم جاهزية المدينة الرياضية التي كانت ستحتضن المباريات الخليجية. وعدم الجاهزية يرجع على نحو خاص الى الفساد المالي والاداري الذي تحدثنا عنه نحن العراقيين قبل غيرنا. أما الجانب الأمني فهذه حقيقة لا ينبغي أن نهرب منها.. الأمن في البلاد اليوم أسوا مما كان قبل سنة، وقبل سنة كان أسوأ مما قبل ذلك بسنة.. أي ان أمننا يمضي من سيئ إلى أسوأ. وهذه الحقيقة دفعت وزراء النقل العرب منذ أيام إلى اتخاذ قرار بتأجيل عقد اجتماعهم المقرر في بغداد ونقله إلى عاصمة عربية، وقد جرى هذا بهدوء من دون أن يصرخ أحد منا بأن وراء القرار دافعاً سياسياً. وضعنا الأمني لا يساعد على عقد اجتماعات إقليمية ودولية كبيرة على مستويات عليا، ولا على تنظيم مباريات رياضية دولية كـ”خليجي 22″، مثلما يحول دون مجيء السواح الى بلادنا ولو ببضعة آلاف مع ان لدينا مواقع أثرية تهفو إليها قلوب ونفوس ملايين الناس في مختلف أنحاء العالم. لماذا لا نزعل لأن السواح لا يأتون إلينا؟ يجب أن نزعل من أنفسنا وعلى أنفسنا لأننا نفشل فشلاً ذريعاً في توفير الأمن والسلامة والاستقرار لأنفسنا قبل أن نوفرها للآخرين. نحن مسترخصون أرواحنا.. لماذا نريد للآخرين أن يفرطوا بأرواحهم معنا أو أن يعيشوا مع الرعب الذي لم نزل قاصرين عن دفعه عن أنفسنا؟ ما الذي سنجنيه من مقاطعتنا “خليجي 22” في جدة؟ .. لا شيء بالطبع فحالنا ستكون شبيهة بحال عصفور المثل الشعبي الذي يزعل على بيدر الدخن. اذا كان ثمة قرار سياسي وراء نقل مباريات كرة القدم الخليجية من بصرتنا الى جدة السعودية، فلما لم نردّ عليه بقرار مهني يجعل من فريقنا الوطني مؤهلاً لعرض كامل مهاراته في جدة؟ .. انه قد يعود إلينا بكأس الخليج، وهذه نتيجة ربما كانت أكثر أهمية من عقد الدورة في البصرة. أظن أن الذين كانوا الأكثر غضباً حيال القرار الخليجي هم الأكثر طمعاً في تحقيق مصالح شخصية وحزبية من وراء عقد “خليجي22” في البصرة بأي ثمن وفي أي حال.. إنني أعني بالذات الفاسدين الذين أعاقوا تأهيل مدينة البصرة الرياضية ويمنعون عودة الأمن والسلامة والاستقرار إلى البلاد. بنقلهم “خليجي 22” من البصرة، وفّر علينا الخليجيون فضيحة كبرى، فليست البصرة اليوم سوى مزبلة كبيرة.. والذين تباكوا إنما لأنهم غير إقرأ المزيد